قديم 07-18-2014, 11:05 PM   #1
مشرف قسم مرحلة الماجستير (خدمة اجتماعية).
 
الصورة الرمزية أ.مصطفى صدقي
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
رقم العضوية: 2925
الدولة: محافظة حلوان- مصر.
المشاركات: 621
معدل تقييم المستوى: 11
أ.مصطفى صدقي نشط
Post (تنمية قدرات الباحث الكتابية) .

بسم الله الرحمن الرحيم

(تنمية قدرات الباحث ) .


*سوف نتناول في هذا الموضوع جانبين رئيسيين:-
أولاً: البحث والباحث:-
البحث من حيث التعاريف والطرق الإجرائية للبحث منذ اختيار الموضوع ثم تدوين البحث ثم قراءة المصادر والمراجع وجمع المعلومات وبيان المناهج المعتمدة في البحث مع التعريج باختصار على المكتبة ودورها في البحث وذكر بعض المكتبات.

ثانياً: المهارات الكتابية:
تعاريف البحث:

لغة: جاء في القاموس بحث عن الشئ أي فتش ( فحص ) ويأتي بمعني التقصي وقال في القاموس مباحث البقر أي المكان القبر المجهول.

اصطلاحاً: اختلف العلماء في تعريف البحث وذلك تبعا لاختلاف ميادينه وغاياته.

*ومن التعاريف التي توصل إليها المختصون مايلي:-
هو الفحص والتقصي المنظم لمادة أي موضوع من أجل إضافة المعلومات الناتجة إلى المعرفة الإنسانية أو المعرفة الشخصية.

عملية تقصي الحقائق ومعاينتها وتطبيقها بالنسبة لمشكلة معينة.
*ملاحظة: هذا التعريف يربط البحث بمشكلة والتعريف السابق أشمل.

البحث هو العمل الذي يتم إنجازه لحل أو محاولة حل مشكلة قائمة ذات حقيقة مادية.
*ملاحظة: هذا التعريف فيه خلل لأنه قائم على مشكلة حسية دون المعنويات.

*مثيرات البحوث:-
1.الغموض.
2.المشكلات.
3.الأحداث والظواهر العربية.
4.زيادة المعرفة العلمية.
5.حب الأسئلة الحائرة.
6.العروض.











بعض المواصفات التي ينبغي أن تتوفر في الباحث:-
1. الصبر والجلد على المثابرة في البحث والاستمرار.
2. الصدق والأمانة العلمية:-
النقل. النقد. العرض.
3. أن يكون الباحث ذا قدرة عليمة ومعرفية.
4. احترام الأخرين وآرائهم وعدم الغرور العلمي.
5. أن يكون الباحث موضوعياً محايداً بعيداً عن الإهداء والأوهام.
6. القدرة على التعامل مع المصادر والمراجع.

*المكتبة ودورها في البحث:-
عندما يقوم طالب العلم في البدء في بحثه فإن لابد أن يذهب للمكتبة بل عليه أن يكون رواد المكتبة لها للكتبة من دور عظيم في تهيئة مصادر البحث ومراجعه أي كان موضوعة ويتجلي دور المكتبة فيما يلي:-
1.تقدم الكتبة لروادها المعارف الإنسانية والعلوم المختلفة مجموعة متكاملة.
2.التشجع على المطالعة وتنمية الميول نحو القراءة والتحصيل.,
3.تنمية قدرات طلاب العلم في الاعتماد على أنفسهم لكسب المعرفة والتعلم والتدرج في البحث.
4.المكتبة عامل هام في الكشف عن الميول الفردية والمهارات والمواهب الشخصية فلربما يكشف طالب العلم عن موهبته في المكتبة فيتبين له أن ذو موهبة في الشعر مثلاً.
5.تساهم المكتبة مساهمة فعالة في بناء المواطن الصالح وذلك بما تهيئة من الغذاء العقلي والزاد الروحي لأبناء الأمة فتوسع المدارك وتقضي على الجهل.

لقد عرف العرب الكتابة شيئا بسيطاً قبل الإسلام رغام أنهم كانوا تغلب عليهم الأمية وتعتبر قصائد المعلقات من أشهر النصوص المكتوبة التي عرفت في الجاهلية عند العرب.

أما في الإسلام فإن أول نص مكتوب هو كتاب الله القرآن الكريم حيث كتب القرآن ودون في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم وتكفل الله بحفظه ويسر ذلك للكتاب والحفاظ القراء قوله الله تعالى { ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مذكر } وقال الله تعالى { إنا نحن نزلنا الذكر وأنى له لحافظون } فقد كتب القرآن كامل في عهد الرسول فحفظه الكثير من الصحابة وأبناء الصحابة وكان القرآن محفوظاً في الصدور محفوظاً في السطور.

*نشأة المكتبات في الإسلام:-
كانت نشأة المكتبات أولاً في المساجد حيث كانت المساجد محط أنظار المسلمين ومعقل حلقات العلم وفيها تخرج العلماء ومنها انتشر دور العلم فتعلم أبناء المسلمين فيها القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف والسير والمغازي والتاريخ وعلوم النحو واللغة والبلاغة وغيرها من سائر العلوم مما يدل على اهتمام المسلمين على تدوين العلم وحفظه وقد قال الشاعر:-
العلم صيد والكتابة قيده قيد صيودك بالحبال الواثقة
وقد كثرت الكتبات العامة في العالم الإسلامي منذ أو آخر القرن الثاني الهجري ولعلنا نسر بإيجاز فيما يلي إلى أسهر المكتبات في العلم الإسلامي في الماضي والحاضر.
أولاً: بعض المكتبات في الماضي:-
1.دار الحكمة ( ببت الحكمة ) هارون الرشيد في بغداد.
2.دار العلم وهي خزانة العبيديون في مصر.
3.مكتبة قرطبة وهي من أشهر المكتبات في الأندلس أنشأها الأمويين.
4.مكتبة رام هرمز أنشأها ابن سوار فلي رام هرمز على غرار مكتبة له في البصرة.

ثانياً: بعض المكتبات في العصر الحاضر:-

* المملكة العربية السعودية:
1) خزانة كتب الحرم المكي.
2) مكتبة عارف حكمت ( في المدينة المنورة ) وفيها عشرة آلاف مجلد بينها نوادر الكتب والمخطوطات.
3) مكتبة الملك فهد الوطنية ( الرياض )
4) مكتبة الملك عبدالعزيز.

* الأردن:-
1) دار الكتب الأردنية في عمان.

* تونس:-
1) مكتبة الجامع الكبير في القيروان.
2) مكتبة جامع الزيتونة في تونس.



* الجزائر :-
1) المكتبة الباديسية في قسطنطينية .

* سوريا :-
1) دار الكتب الظاهرية في دمشق.
2) دار الكتب الوطنية في حلب.

* السودان :-
1) المكتبة العامة في أم درمان.

* العراق :-
1) المكتبة العامة في بغداد.

* فلسطين :-
1) مكتبة المسجد الأقصى في القدس.

* الكويت :-
1) المكتبة العامة في الكويت ( العاصمة ).

* لبنان :-
1) المكتبة الوطنية في بيروت.
2) مكتبة الجامع الكبير في صيدا.



* ليبيا :-
1) المكتبة العامة في طرابلس.

* مصر :-
1) مكتبة الأزهر وهي من أشهر مكتبات العالم الإسلامي لكثرة كتبها ومخطوطاتها
( القاهرة ).
2) دار الكتب المصرية في القاهرة وهي من أكبر المكتبات في عصرنا الحاضر وفيها متحف كبير يضم بعض نفائس الكتب العربية.

* المغرب :-
1) المكتبة العامة في الرباط.
2) مكتبة جامع القرويين في مدينة فاس.

* اليمن :-
1) المكتبة العمومية في صنعاء فيها نفائس الكتب المخطوطة الكثيرة إلى جانب المطبوعة.

* إيران :-
1) مكتبة طهران في طهران العاصمة.

* تركيا :-
1) مكتبة الجامعة في اسطنبول ( القسطنطينية ) فيها ألف مخطوط.
2) المكتبة العمومية في اسطنبول بها 5200 مخطوط.
3) مكتبة الفاتح ملحقة لمسجد محمد الفاتح وبها 6000 مخطوطة.

* الهند :-
1) مكتبة دار الكتب الاصفية في حيدر آباد وهذه الدار من أجمع دور الكتب في العالم الإسلامي لنفائس المخطوطات.

*أنواع الفهارس في المكتبة:-
1)فهرس المؤلفين ( تكتب اسم العائلة أولاً ).
2)فهرس العناوين.
3)فهرس الموضوعات.


















أن اختيار موضوع البحث ليس أمراً سهلاً فبعض الباحثين إذا ترك لهم الخيار فربما يمثل ذلك عقبة أمامهم وبناء على ذلك فإن اختيار الموضوع المناسب للبحث أمر لابد منه وهو يعد خطوة هامة تجذب الباحث وتسهل عليه تناول الموضوع.

*ومن شروط اختيار الموضوع المناسب مايلي:-
1.أن يكون الموضوع جديداً لم تسبق دراسته ( كلياً أو جزئياً).
2.توفر المصادر والمراجع اللازمة.
3.أن يكون الموضوع محدداً وواضحاً بعيداً عن العمومية والغموض.
4.أن يكون للبحث فائدة علمية أو عملية.
5.أن يثير البحث الدوافع الخاصة لدى القائم به والحماس الذاتي لدية.
6.مراعاة قواعد الهيئة أو المؤسسة التابع لها البحث.

خطة البحث
أهمية الخطة:- مجرد تصور لما سوف يقوم به الباحث.

* خطة البحث:-
هي عبارة عن مجرد تصور لما سوف يقوم به الباحث وهي اللغة الأولى في بحثه، تعتبر خطة البحث مرآة تعكس قدرات الباحث المبدئية على دراسة الموضوع وعليه فإن الباحث إذا تمكن من اختيار الموضوع المناسب ثم أعد له الخطة المناسبة وعرض فيها مشكلته وصاغها في عبارات دقيقة محكمة فإنه يعطي انطباعاً جيداً منذ الوصلة الأولى لدى اللجنة المنوط ( المسئولة ) بها تقرير صلاحية الموضوع للدراسة من عدمه ومن ثم قبول الخطة أو رفضها أو تعديلها.

ومن الملاحظ في بعض الأحيان أن يكون الموضوع جديراً بالدراسة ولكن ترفض اللجنة دراسته.
س1/ هل تعلم لماذا؟
بسبب أن الخطة ليست جيدة ولم تعطي انطباع جيد لدى اللجنة.
ومن هنا ينبغي أن يولي الباحث خطة أهمية قصوى وهي تمثل اللجنة الأولى في بناء البحث كله أو البذرة الأولى التي تكون منها البحث أو الرسالة وليس من شك أن جودة النبات متوقفة على حد كبير على البذرة.

* عناصر خطة البحث:-
1)عنوان البحث.
2)أهمية البحث.
3)أهداف البحث.
4)مشكلة البحث.
5)منهج البحث.
6)الدراسات السابقة.
7)التصور المبدئي لأجزاء البحث.
8)قائمة أولية بمصادر البحث ومراجعة.

أولاً:- عنوان البحث:- ينبغي أن يصاغ العنوان بطريقة واضحة بحيث يكون معبراً عن مضمون البحث ومحتواه وأن يكون محدداً ومباشراً يسهل فهمه كما يفضل أن يكون عنوانه مبينا انوع الدراسة.




ثانياً:- أهمية البحث:- وهنا يبين الباحث لماذا اختار هذا الموضوع ويبرهن عن جدة الموضوع وما يحمله من قيمة علمية وما إذا كان يمثل إضافة أو سد لنقص معين أ, غير ذلك.

ثالثاً:- أهداف البحث:- يذكر الباحث النتائج التى يتطلع إلى الوصول إليها ومدى الفائدة النظرية أو العملية لبحثه.

رابعاً:- مشكلة البحث:- يبين الباحث المشكلة التى سوف يعالجها في بحثه وطريقة المعالجة وحدود منها والأسباب التي أدت إليها وإذا كانت مشكلة البحث مركبة يقوم الباحث بتحليلها وردها إلى مشكلات بسيطة.

خامساً:- منهج البحث:- يذكر الباحث المنهج الذي سوف يسلكه في بحثه وهل سيعتمد منهجا واحداً أو أكثر.

* ومناهج البحث كثيرة نذكر منها مايلي:-
1)المنهج التاريخي.
2)المنهج الوصفي.
3)المنهج التحليلي.
4)المنهج المقارن.
5)المنهج الدراسات الميدانية.

سادساً:- الدراسات السابقة:- إذا كان الموضوع سبق دراسته في كتب أو بحوث أو دراسات فعلى الباحث أن يستعرضها وأن يبين أن بحثه سوف يكون متمماً لها.

سابعاً:- التصور المبدئي لأجزاء البحث:- بحيث يبين تصوره لأجزاء بحثه وهل سيكون في أبواب أو فصول أو أقسام أو غير ذلك.

* فن القراءة والاقتباس:-
1)ترتيب المراجع حسب الأولوية ( مبدأ الأولوية ).
2)القراءة الاستكشافية ( السريعة ).
3)القراءة العميقة ( المتأنية – الفاحصة – التمعن والإدراك )ز
4)مرحلة الاقتباس ( مباشرة – غير مباشرة ).

* فن القراءة والاقتباس:-
بعد أن ينتهي الباحث من خطته الأولية يكون قد اتضح لديه كثير من جوانب الموضوع ولم يبق إلا أن يبدأ في قراءة المصادر والمراجع بهدف جمع المادة العلمية اللازمة لكتابه البحث وهنا يحدث لبعض الباحثين المبتدئين نوع من الارتباك والحيرة ويشعر البعض الآخر بالضياع بسبب كثرة المراجع فلا يدري بأيها يبدأ أو أن عرف فإنه يشعر أن كل مايقرأه هام فلا يدري كذلك ماذا يترك ولكننا نقول له أن يبدأ بالمبادئ التالية:-
1)مبدأ الأولويات:- بحيث يرتب مراجعه بحسب أولويته ويبدأ بالذي يظن أنه أكثر فائدة بالنسبة له ثم الذي يليه بحيث تكون الأولوية للمصادر ثم المراجع الأصلية ثم المراجع الأولوية.
2)مبدأ الاستكشافية:- المقصود بها القراءة السريعة وذلك بالنظر إلى ثلاث أشياء:
أ) فهرس المحتوى ب) مقدمة الكتاب. ج) خاتمة الكتاب.



3)القراءة العميقة:- وهي القراءة الفاصحة المتأنية التي تزن الفكرة وتشرحها بهدف بيان قيمتها إيجابياً أو سلبياً وهي تزيد معلومات الباحث وتوسع مداركه.
4)الاقتباس: على نوعين:-
أ‌)المباشر:- نقل كلام الغير حرفياً بالنص وينسبه إلى صاحبة.
ب‌)غير مباشر:- وهو أن يأخذ الباحث الفكرة من مرجع ما أو أكثر ثم يصوغها بأسلوبه ويعبر عنها بعباراته.

* أثناء قراءة الباحث لمصادره ومراجعه قراءة عميقة فإنه يشعر أن هذا النص أو ذاك سوف يفيده في بحثه وعليه حين أذن أن يقوم باقتباسه على الفور وفيما يلي بعض أسباب ومبررات الاقتباس:-
تأييد موقف من قصية ما.
نقد رأي أو ومؤلف معين ، حيث يجب أن تقدم أفكاره بالنص فندع له الفرصة كاملة حتى يتوفر شرط الموضوعية والأمانة العلمية.
إجراء بعض المقارنة بين أفكار الكتاب والمؤلفين والعلماء.
نقض رأي معارض.
النص المقتبس ، إذا كانت كلمات النص المقتبس تجسد المعني الذي يطرحه الباحث على نحو أفضل مثل/ النصوص القرآنية – الحديث النبوي – الأمثال والحكم.
المصطلحات، إذا كان النص يحتوي على مصطلحات بصعب إيجاد بديل لها.
س1/ هل نكثر من الاقتباسات في البحوث أم نقصد؟




س2/ كيف ندون الاقتباسات؟
ج2/هناك عدة طرق لتدوين النصوص المقتبسة من المراجع ولكن من أفصلها وأسهلها طريقتان:-
1)طريقة التدوين في الكراس ذات الورق المتحرك.
2)نظام البطاقات وهي الطريقة الأفضل والأسهل للباحثين ومن مميزاتها سهولة التعامل مع البطاقات سواء كان بالحذف منها أو بالإضافة إليها وينبغي مراعاة عدة أمور في البطاقات:-
أ‌)الحجم بحيث يكون الحجم موحداً.
ب‌)يدون في البطاقات ثلاثة أنواع من المعلومات:-
1)عنوان الفكرة: ينبغي أن يكون مناسباً للعناوين الداخلية للبحث.
2)النص المقتبس أو جزء منه.
3)اسم المصدر والمؤلف باختصار مع رقم الصفحة بدقة.
ج) الأفضل أن يكتفي الباحث باقتباس نص واحد في كل بطاقة.
د) مراعاة الدقة والأمانة في نقل الاقتباس.

* الهوامش:-
إن استخدام الهوامش أمر هام لا يخلو منه أي بحث أكاديمي وذلك لما لها من وظائف بحثية وفوائد علمية نذكر منها مايلي:-
1)الإشارة إلى المصدر أو المرجع الذي أقتبس منه النص.
2)شرح متمم لفكرة مجملة جاءت في صلب البحث.
3)شرح بعض المصطلحات المستغلقة.
4)التعريف بالأعلام سواء كانت شخصية أو مكانية وردة في البحث.
5)تخريج الآيات القرآنية والأحاديث النبوية.
6)الإحالة الداخلية والإحالة الخارجية.
7)التنويه بفضل من قدم للباحث اقتراحاً أو مساعدة.
طريقة الإلحاله في الهوامش:-
1)استخدام الأرقام العددية.
2)استخدام الحروف الأبجدية.
3)استخدام النجوم.
*توجد ثلاثة مواضع علمية مقبولة الهوامش:-
1)في أسفل كل صفحة.
2)نهاية كل فصل.
3)نهاية كل البحث.
* طريقة الإحالة إلى الهوامش:-
استخدام الأرقام العددية.
استخدام الحروف الأبجدية.
استخدام النجوم.

الملاحظة:-
الأسهل والأيسر طريقة الأرقام إلا في حالة واحدة لاتصلح فيها الأرقام وهي البحوث في الرياضيات.







*بعض طرق جمع المعلومات في البحوث:-
توجد طرق متعددة لجمع المعلومات التي تخدم الباحث في بحثه، ولكن الأمر يتوقف على طبيعة موضوع البحث ونوع البيانات المراد جمعها.
نأخذ من تلك الطرق مايلي:-
أولاً: الأستابنة ( الاستبيان ):-
ويعرف بأنه مجموعة من الأسئلة المرقبة حول موضوع معين يتم وضعها في استمارة ترسل للأشخاص إما بالبريد أو تسلم يداً بيد وبواسطتها يمكن التوصل إلى حقائق عن موضوع للبحث.
والإستبانات ثلاثة أنواع:-
أ‌- مغلقة.
ب‌- مفتوحة.
ت‌- المغلقة المفتوحة.
أولاً:- الإستبانة المغلقة:-
وتكون الإجابات فيها على الأسئلة في الغالب محددة بعدد من الخيارات مثل نعم أو لا ومثل موافق وغير موافق وقد يتضمن عدد من الإجابات وعلى المستجيب أن يختار من بينها الأنسب.
* ومن مميزات الإستبانة المغلقة مايلي:-
1)سهولة تفريغ المعلومات.
2)قلة التكاليف.
3)لايحتاج المستجيب للاجتهاد لأن علية اختيار الجواب المناسب بين يديه.
4)لايأخذ وقت طويلاً في الإجابة على الأسئلة.




* وأما عيوب فهي:-
1)قد يجد المستجيب صعوبة في إدراك معاني الأسئلة.
2)لايستطيع المستجيب إبداء رأيه في المشكلة المطروحة.
ثانياً:- الإستبانات المفتوحة:-
يتميز هذا النوع لأنه يتيح الفرصة للمستجيب في التعبير عن رأيه بدلاً من التقيد وحصر إجابته،وله من المميزات مايلي:-
1)يعتبر ملائما للمواضيع المعقدة.
2)يعطى معلومات دقيقة.
3)سهل التحضير.
4)يتيح للمستجيب فرصة للتعبير.
وأما العيوب فهي:-
1)صعوبة تحليل الإجابات وتصنيفها.
2)مكلفة مادياً.
ثالثاً:- الأستبانات المغلقة المفتوحة:-
وهو نوع من الأستبانات تكون مجموعة من الأسئلة منها مغلقة تتطلب اختيار الإجابة المناسبة فقط ومجموعة أخري من الأسئلة مفتوحة تترك فيها الحرية للشخص المستجيب والإدلاء بما يراه.
ويستعمل هذا النوع عندما يكون نوع البحث صعباً وعلى درجة كبيرة من التعقيد مما يعني حاجتناً إلى أسئلة واسعة وعميقة ويمتاز هذا النوع بأنه أكثر كفاءة في الحصول على المعلومات، كما أنه يعطى للمستجيب فرصة إبداء رأيه.





* طرق جمع المعلومات:-
ا المقابلة: أنواعها أربعة أنواع:-
1/ مقابلات مسحية.
الانتزاع السياسي – وقياس الرأي العام – ومسح الاتجاهات.
2/ مقابلات تشخيصية.
3/ مقابلات علاجية.
4/ مقابلات توجيهية إرشادية.
تهدف إلى تقديم المساعدة للشخص صاحب المشكلة وتوجيهه ليتعلم مقوم نجاح.
1)يتعين على الباحث أ يقوم بإعلام الشخص المستجيب ويطلب منه.
2)أن يكون صريحاً معه وأن يكون الغرض من المقابلة واضحاً بحيث الحقيقة.
3)تصاغ الأسئلة بطريقة جيدة ويحدد إطار المناقشة.
4)طلب الإذن بتسجيل المقابلة.
* مزايا المقابلة:-
1)تساعد الباحث والشخص المستجيب في شرح الأسئلة والمقصود بكل سؤال.
2)تتميز المقابلة بفهم حقيقي وتشخيص للمشاكل الإنسانية وهي من أفضل الصفات الشخصية.
3)تحدد المقابلة الشخص الذي أجاب على الأسئلة ومن هنا يمكن للباحث أما لتوضيح بعض الإجابات وأما لاستكمال الأسئلة.
4)يمكن للباحث التحكم في مدة المقابلة وفقاً للظروف.
* أما عيوبه فهي:-
أنها مكلفة مالياً وقد يتعين على الباحث الانتقال من مكان إلى آخر.


* أضواء على بعض مناهج البحث:-
1/ المنهج التاريخي:-
وهو المنهج الذي يستخدمه الباحثون الذين تشوقهم معرفة الأحداث التي جرت في الماضي ويستخدم المنهج التاريخي للحصول على أنواع المعرفة عن طريق الماضي بقصد دراسة وتحليل بعض المشكلات الإنسانية فالحياة المعاصرة قائمة على الحياة السابقة وامتداد لها.
* الخطوات الأساسية لهذا المنهج:-
أ‌- اختبار موضوع البحث وتحديده.
ب‌- جمع البيانات والمعلومات.
* مصادر البحث التاريخي:-
تضم كلاً من الآثار والوثائق وهذه تعد مصادر أولية.
فأما الآثار فتعني ببقايا الحضارات السابقة أو أحداث وقعت في الماضي.
وأما الوثائق فهي عبارة عن سجلات أو أحداث ماضية قد تكون مكتوبة أو شفهية المكتوبة تشمل الرسائل والمخطوطات والبرقيات القديمة والمعاهدات وغيرها.
* أما المنقولة شفهياً فهي التي لم تدون وإنما يتنقلها الناس والرواة وذلك مثل القصص والأساطير والحكم والأمثال المتداولة بين الناس.
2/ المنهج الوصفي:-
هو عبارة عن طريقة من طرق التحليل والتفسير بشكل علمي منظم من أجل الوصول إلى أغراض محددة لوضعية اجتماعية أو مشكلة أو ظاهرة ما فإنه يقوم أولاً:-بوصف هذه الظاهرة وجمع معلومات دقيقة عنها. ثانياً:- يعتمد المنهج الوصفي على دراسة الواقع أو الظاهرة وبعد أن يهتم بوصفها وصفاً دقيقاً .



* أهداف المنهج الوصفي:-
أ‌- جمع معلومات مفصلة كظاهرة موجودة أصلاً.
ب‌- تحديد المشاكل الموجودة أو توضيح بعض الظواهر.
ت‌- إجراء مقارنة وتقييم لبعض الظواهر.
ث‌- إيجاد العلاقة بين الظواهر المختلفة.
* أسس البحوث الوصفية :-
أ‌- إمكانية الاستعانة بمختلف الأدوات المستخدمة للحصول على البيانات والمعلومات المطلوبة، مثل ( الاستبانة – المقابلة – الوثائق – السجلات – الملاحظة ).
ب‌- تعتمد الدراسات الوصفية غالباً على اختيار عينات ممثلة للمجتمعات التي تؤخذ منه وذلك توفير للجهد والوقت.
* خطوات المنهج البحثي:-
1)الشعور بمشكلة البحث وجمع معلومات وبيانات عنها.
2)تحديد المشكلة وصياغتها بشكل سؤال.
3)وضع فرض أو مجموعة من الفروض كحلول مبدئية للمشكلة.
4)وضع المسلمات التي سيبني عليها الباحث دراسته.
5)وضع فرق أو مجموعة.
6)اختيار العينة التي ستجر عليه الدراسة مع توضيح هذه العينة وأسلوب الاختيار.
7)اختيار أدوات البحث التي سوف يستخدمها.
8)الوصول إلى النتائج وتنظيمها وتصنيفها.
9)تحليل النتائج ثم استخلاص التعليمات.



* مميزات البحث الوصفي:-
1)يعتبر الاسلوب الاكثر شيوعاً في العلوم الانسانية.
2)يقدم المعلومات والحقائق عن أمر واقع.
3)يوضح العلاقة بين الظواهر المختلفة .
4)يقدم تفسير لها والعوامل التي تؤثر فيها.
5)يساعد على التنبؤ بمستقبل الظاهرة نفسها.
* عيوب المنهج الوصفي:-
من اخطر العيوب ما يوجه إلى المنهج الوصفي من انتقادات مثل قول بعض الناقدين:-
1)الاعتماد على معلومات خاطئة.
2)تحيز الباحث في جمع المعلومات من مصادر معينة.
3)قدرة الدراسات الوصفية على التنبؤ تبقي محدودة وذلك لصعوبة الظاهرة الاجتماعية وسرعة تغيرها.
* ومها يكن من أمر فإن هذه الانتقادات لاتقلل من أهمية المنهج الوصفي فهو مستخدم في جميع المجالات والظواهر وقد قيل " إن عملية الوصف هي الخطوة الأولى للوصول إلى العلم".









"مقدمة البحث"
س/ مالفرق بين المقدمة والخطة؟
1)الخطة تكتب قبل بداية البحث وهي عبارة عن مجرد تصور لما سوف يقوم به الباحث.
2)المقدمة تكتب بعد الانتهاء من البحث تماماً وهي عبارة عن إخبار عما تم إنجازه بالفعل في البحث كما أنه يستساغ للباحث أن يشكر في مقدمة بحثه كل من قدم له مساعدة بدءً بالمشرف على البحث.
3)هناك بعض التشابه بين خطة البحث والمقدمة في ذكر بعض العناصر مثل/" منهج البحث، فصول البحث، الدراسات السابقة، مشكلة البحث".
* الأهمية القصوى للبدايات والنهايات:-
يلزم الباحث أن يعطي الأهمية القصوى لمقدمة بحثه وخاتمته وأول فصل وأخر فصل بل قال بعض أهل الاختصاص إنه يعطي الأهمية لكل بداية وكل نهاية بدءاً بالجمل وبداية كل فقرة ونهايتها ذلك لأن القدرة على البدايات القوية المثيرة الجذابة والنهايات المكثفة المتينة تعد من أهم الملكات التي يتمتع بها كبار الكتاب والمؤلفين.
ومع هذا فإن الانطباعات التي تترك أثر في ذهن القارئ تتمثل في الانطباع الأول والانطباع الأخير بل نقول ذلك في القدرات السماعية وفي قدرات الحفظ والذاكرة فإن السامع يتأثر بأول الخطاب الذي يسمعه وأوضح مثال على ذلك سماع خطب الجمعة في بدايتها ونهايتها وكذا يقال في حفظ النصوص القرآنية.
عرفنا مدى أهمية الانطباع الأخير عند القارئ تلك الأهمية القصوى التي تؤثر بشكل جوهري على حكمه العام على البحث والطريف أن خاتمه البحث لاتمثل الأخير فقط بل تمثل الانطباع الأول أيضاً فالقارئ ربما بدأ قراءة البحث من خاتمته ومهما يكن من أمر فإن الخاتمة تحتوي على مايلي:-
1/ النتائج التي توصل إليها الباحث. 2/ خلاصة البحث.
3/ التوصيات والاقتراحات للدراسات القادمة.
كيف تجعل إسلوبك انسيابين في البحث؟
يقدم الأسلوب في اللغة العربية على حسن استخدام الكلمات وضعة في الموضوع الصحيحة في الجمل ثم وضع الجمل وضعاً متنسقاً لتكوين الفقرة التي تعكس الأسلوب الذي سلكه الباحث أو الكاتب وإما إذا كان هذا الأسلوب واضحاً أو غامضاً ، أو سلساً، أو مناسب أو متعثر.
* هناك عناصر هامة يدل على نجاح الكتاب:-
أ‌- الأسلوب المناسب.
ب‌- عمق الفكرة.
على الباحث أن يخطوا خطوات حقيقة نحو الأسلوب السلس المناسب وذلك بمراعة الشروط التالية:-
1)تجنب الجمل الطويلة أكثر من الإزم، فهيا عسيرة الفهم على القراء.
2)الالتزام بجمل التامة.
3)أن تكون المسافة بين المبتدأ والخبر قصيرة وذلك بين الفعل والفاعل.
4)تحاشي استعمل المفرط من الفاعل المبنية للمجهول فكثرة تجعل المعاني غير مباشرة على العاكس من الفاعل المبينة للمعلوم فنها تقدم للقراء الأفكار والمعاني بوضوح وبأسلوب مباشر.
5)حذف الكلمات الغير الضرورية، التي حذفه لاتخل بالمعني.
6)حذف الجمل الغير الضرورية.
7)تجنب الجمل الاعتراضية الكثيرة.
8)حسن استخدام الفقرات وتوظيفها.
* ماهي الفقرة:-
الفقرة هي مجموعة من الجمل تدور حول فكرة واحدة ذات كيان مستقل ومتكامل.
وإذا كانت ذات علقة بما قبلة وإما بعدها.
طول الفقرة أو قصره يخضع لطول الفكرة أو قصرها.
قائمة المصادر والمراجع تبداء الأولً بمصادر ثانياً بمراجع.
طريقة الترتيب فيه (( الألف بائي )).
الملاحق:-
تمثل الملاحق جزاءً هاماً من مادة البحث، وقد تكون نصوص مصورة، أو خرائط ، أو وثائق، أو غير ذلك، يحسن للباحث أن يلاحقه ببحثه، أو نماذج منها.
وتأتي في نهاية البحث بعد الخاتمة وعلى الباحث ترقيمها ويكتب عناونية.
* ماهي علامات الوقف والترقيم:-
1)النقطة ( 0).
2)النقطتان الفوقيتان ( : )
3)علامة الاستفهام ( ؟ ).
4)علامة التعجب ( ! )، توضع للتعجب والاستغراب والدهشة، والحزان.
5)علامة الحذف ( ....... ).
6)علامة التنصيص ( (( ........... )) ).
7)الفاصلة ( ، )، الفاصلة توضع للتفصيل فصلاً ضعيفاً بيت إجزاء الجملة الواحدة وتفصل بين الأسماء والصفات.
8)الفاصلة المنقوطة ( ، )، تفصل بين جملتين بينهما علاقة.
9) القواسان القرآنيان ( { } ).
10) الشرطة ( ــــ )، توضع بعد الرقم.
11) الشرطتان ( ـــ ............ ـــ )، وتوضع بعد الجملة الاعتراضية.

التوقيع
( وأن ليس للانسان إلا ما سعى ، وأن سعيه سوف يرى ، ثم يجزاه الجزاء الأوفى ).

أ.مصطفى صدقي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دراسة حالة لمعاق سمعياً ربا الربا مرحلة البكالوريس(خدمة اجتماعية) 2 05-07-2013 01:21 PM
الحلقة الاولى ( مقرر البحث العلمي في الخدمة الاجتماعية) أ.مصطفى صدقي مرحلة الماجستير (خدمة اجتماعية). 2 12-12-2012 07:47 AM
المقابلة عبدالرحمن الخراشي مرحلة الماجستير (خدمة اجتماعية). 9 12-17-2008 08:30 PM


الساعة الآن 04:40 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
كتاباتك مرآة شخصيتك فأحرص أن تظهر بشكل راقي
اختصار الروابط
 
Inactive Reminders By Icora Web Design